Ureed Blog
شبكة قوية من الخبراء اللغويين في مختلف أنحاء العالم لتلبية حاجة العملاء في أي وقت

نوع جديد من الواقع: الواقع الافتراضي

547
Reading Time: 1 minute

ما نراه في أفلام الخيال العلمي أصبح الآن حقيقة واقعة. مع الواقع الافتراضي، يتم نقل البيئة الجسمانية لدينا إلى العالم الافتراضي والاصطناعي. يُمكن ملاحظة وجود هذا النوع الجديد من الواقع في مجالات مختلفة، بما في ذلك الألعاب والتدريب العسكري وحتى عند تسويق منتجات جديدة. وتتسابق الشركات للاستثمار في هذا الواقع الجديد لترويج منتجاتها لجمهور أوسع بتكاليف أقل.

Virtual Reality

ما هو الواقع الافتراضي؟

الواقع الافتراضي هو خلق عالم اصطناعي وعرضه للجمهور عن طريق نوع خاص من النظارات. إذ إنها بيئة اصطناعية تتضمن جميع مكونات العالم الجسماني لتوفير تجربة في غاية الإبداع التكنولوجي.

 حسنا، ما هي مجالات استعمال الواقع الافتراضي؟

 1. قطاع الألعاب

تستثمر كبرى شركات العالم مثل “سوني” في هذا التطبيق الجديد. أطلقت سوني، الشركة الرائدة في قطاع الألعاب، “بلاي ستيشن في آر” لتوفير تجربة ألعاب ممتعة ومثيرة للاعبين؛ وسيغير جهاز الألعاب هذا المنافسة في السوق. أجهزة الواقع الافتراضي الجديدة لديها مجسّات حركة لكي تستشعر تحركات اللاعب. وبهذه الطريقة، يتم تقديم تجربة لعب في غاية الواقعية.

2. تسويق منتجات جديدة

تتطور ممارسات التسويق كذلك مع تطبيقات الواقع الافتراضي. ففي الوقت الحاضر، يريد المستهلكون أن يروا ويجربوا تفاصيل المنتج الذي يفكرون بشرائه. كما يريد المستهلكون أيضاً اختبار هذه المنتجات دون ترك رفاهية بيوتهم. عند هذه النقطة، يقوم الواقع الافتراضي بأداء دوره. وقد استخدمت الشركات الكبيرة مثل “كوكا كولا” و “نورث فايس” مقومات الواقع الافتراضي في تسويق منتجاتها؛ حيث صممت “كوكا كولا” عُبوة يمكن تحويلها إلى نظّارات واقع افتراضي.

3. صناعة الأفلام

بالنسبة لصناعة الأفلام، سيكون الواقع الافتراضي هو المستقبل. ودون أدنى شك، ستحظى” ديزني” بزعامة الواقع الافتراضي في مجال صناعة الأفلام. تحاول “ديزني” وضع تجربة الفيلم الواقعي بين أيدي الجمهور. ولإنجاز هذا المشروع، تعاونت “ديزني” مع “أُكولوس”، الشركة الرائدة في صناعة نظارات الواقع الافتراضي.

4. التعليم والتدريب

تتطور أساليب التعليم مع تغير العالم؛ فبعد موجة الدورات المفتوحة عبر الإنترنت، يبدو أن الواقع الافتراضي سيكون المسار القادم لوسائل التعليم. فمع الفرص الموسعة، من الممكن الآن جلب قاعات الدروس لغرفة المعيشة الخاصة بك.

5. الفنون

هل تريد أن ترى لوحة “الموناليزا” دون زيارة باريس؟ أو هل أنت مهتم بالنظر للأسفل من الطابق العلوي لبرج خليفة؟ هذه أشياء ليست ببعيدة. مع تقنيات الواقع الافتراضي، تُعْرَض عجائب الدنيا والأعمال الفنية الهامة للمستهلكين. وبما أن الواقع الافتراضي سيكون الواقع جديد، توقف عن إضاعة الوقت واستثمر في هذه التكنولوجيا الجديدة؛ فعند تجربتك للعالم الذي يعرض عليك، سيصبح الواقع الافتراضي  جزءاً من حياتك.

تعليقات
Loading...