Ureed Blog
شبكة قوية من الخبراء اللغويين في مختلف أنحاء العالم لتلبية حاجة العملاء في أي وقت

يوم من حياة كاتب

في الحقيقة الأمر يحتاج إلى أكثر من ورقة وقلم لتبدأ.

298
Reading Time: 2 minutes

لكل كاتب روتين أو طقوس مختلفة يحافظ بها على تدفق نهر كتاباته، ولكن لنكن واقعيين، هناك شيء واحد نشترك فيه جميعًا معشر الكتاب، وهو أن لنا طقوسًا معينة وأننا نعاني من آنٍ لآخر من مشكلة انقطاع الأفكار.

هذه بعض الأشياء التي تتألف منها حياة الكاتب اليومية:

1.يبدأ معظمنا يومه بفنجان قهوة لذيذ، فنحن نحتاج إلى ما يعزز طاقتنا أو ما يدعونا للاستيقاظ ويذكرنا بأن علينا أن نبدأ يومنا.

أما عني فلست من محبي القهوة، ولذلك أحب أن أبدأ يومي بتناول تفاحة وربما احتساء كوب من الشاي، وهذا يعطيني الطاقة التي أحتاجها لأبدأ يومي المليء بالكتابة. يمكنك أن تختار ما يحلو لك لتنشِّط نفسك في الصباح الباكر، ولكن من الأفضل أن يكون شيئًا صحيًا.

2. الكتابة بوتيرة ثابتة:

بصفتنا كتّاباً – سواء أكنا نعمل بدوام كامل أو بشكل حر- علينا دائمًا أن نكتب بوتيرة ثابتة، فلا يمكننا أن نكتب لمدة ست ساعات متواصلة في أحد الأيام وفي اليوم التالي لا يكون لدينا أي أفكار أو لا تكون لدينا أي رغبة في الكتابة، ونقول لأنفسنا: خبر عاجل: يجب أن تكتب شيئًا. بدلًا من أن تجد نفسك في هذا الموقف، اكتب لمدة ثلاث ساعات في اليوم ثم توقف، وكرر ذلك في اليوم التالي، فبهذه الطريقة سيتحول الأمر إلى روتين، وستحس بكمية الوقت الذي تقضيه في الكتابة، وسيعتاد عقلك الكاتب على الأمر.

3. معرفة وقت التوقف:

قد يبدو هذا طيشًا، فجميعنا يعرف متى يبدأ نهر كتابته بالتدفق ولكن أحيانًا لا نستطيع التوقف، ولكن علينا أن نتوقف، لماذا؟ لنتمكن من معاودة الكتابة بسهولة في اليوم التالي! من الأفضل أن تتوقف في منتصف فقرة أو منتصف جملة، فبهذه الطريقة ستستيقظ بسهولة في اليوم التالي لأنك تعرف أن لديك مهمة يجب أن تنهيها.

السر وراء هذه النصيحة هو: لا يحب العقل أن يترك جملة دون أن ينهيها، ولذلك عندما تنام يكمل العقل الجملة بشكل سري وربما ينتهي من تفاصيلها كذلك وأنت مازلت نائماً، وعندما تستيقظ سيتملكك شعور جيد وستكمل الجملة بسرعة ثم تتابع كتابتك!

4.اجعل لنفسك وقتًا لا يزعجك فيه شيء:

خصص دائمًا بضع ساعات في أي وقت – سواءً في الصباح أو وقت الظهيرة أو المساء أو الليل أو بعد الظهر- لا يشغلك خلالها أو يشتت انتباهك فيها أي شيء! في أي وقت يناسبك.

من الأفضل أن تفعل هذا ثلاث ساعات كل يوم وسبع مرات في الأسبوع!

5. لعبة/ هواية بدنية:

احرص على ممارسة لعبة أو هواية بدنية سواءً أكانت اليوجا أو الكيك بوكسينغ أو التنس أو كرة السلة أو الجري، مارسها في الصباح أو المساء، في أي وقت تفضله، احرص فقط على ممارسة الرياضة يوميًا حتى ولو مجرد المشي في الخارج لنصف ساعة، فأنت تحتاج للخروج وتنشيط عقلك وبدنك! فكونك كاتب لا يعني أن تلتصق بالشاشة طوال الوقت، امنح بدنك احتياجاته الضرورية.

6. خصص لنفسك مكانًا:

حدد مكانًا في المنزل يمكنك أن تكتب فيه بحرية دون أن يقاطعك أي شيء، مكان تجلس فيه لبضع ساعات ولا تفعل شيئًا سوى الكتابة! يمكنك أن تغير هذا المكان، فليس من المعقول أن نجلس في البيت طوال الوقت، ربما تذهب إلى أحد المقاهي مرة كل فترة، أكثر من يفعل ذلك هم الكتاب الذين يعملون بشكل حر وخاصة الذين يعرفون كيف ينظمون عملهم جيدًا ليسلموه في الوقت المناسب.

يمر جميع الكتاب بمشكلة انقطاع الأفكار وهي مشكلة لا يمكن تجنبها، ولكن يمكن التقليل منها وذلك بأن تجعل هذه الأمور روتينًا يوميًا لك، فيصنع عقلك بالتالي لنفسه روتينًا للكتابة.

من المؤكد أنك لا ترغب أن تنقطع أفكارك وأمامك مدة محددة حتى وقت التسليم، وخاصة إذا كنت كاتب محتوى لمدونة معينة مثلًا!

تعليقات
Loading...