ما هي البتكوين وما أسباب انتشارها؟

ما تقدّمه التكونولوجيا الحديثة يُراوح بين المنفعة والمضرّة، حسب الاستخدام، فقد ساهم ما أنتجته من قفزاتٍ حقيقية في وسائل التواصل في تنويع المنافع وتسهيل السُبل. بَيْدَ أنّ الناظر إلى تداعيات ما يعنيه انتشار التداول لعملة الـ”بِتكوين” يرى به اختراقًا لكل أنظمة النقد وأشكاله، ولمّا كان التعريف بهذه العملة يتضمن الكشف عن مكوّناتها وطريقة عملها، وجب علينا أن نجيب في هذا المقال عن سؤال الماهية الذي يفسّر أبرز مرتكزات هذه العملة ومصطلحاتها.
Ureed Editorial Team

Ureed Editorial Team

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on reddit
Share on whatsapp
Share on email

Bitcoin

ما تقدّمه التكونولوجيا الحديثة يُراوح بين المنفعة والمضرّة، حسب الاستخدام، فقد ساهم ما أنتجته من قفزاتٍ حقيقية في وسائل التواصل في تنويع المنافع وتسهيل السُبل. بَيْدَ أنّ الناظر إلى تداعيات ما يعنيه انتشار التداول لعملة الـ”بِتكوين” يرى به اختراقًا لكل أنظمة النقد وأشكاله، ولمّا كان التعريف بهذه العملة يتضمن الكشف عن مكوّناتها وطريقة عملها، وجب علينا أن نجيب في هذا المقال عن سؤال الماهية الذي يفسّر أبرز مرتكزات هذه العملة ومصطلحاتها.

 

ماهي عملة بتكوين؟

هي عملةٌ إلكترونية يتم تداولها عبرالإنترنت، ليس لها أيُّ وجودٍ فيزيائي، وهي عملة لا مركزية؛ بمعنى أنها لا تخضع لأنظمة النقد العالمية، فهي ليست مدعومةً بأيّ غطاءٍ قانونيّ يحفظ تعاملاتها ويحدد قيمتها. ولمعرفة طريقة إخراجها للعلن والتعامل بها وامتلاكها، وجب تعريف كلّ قسمٍ من مكوناتها على حدة، وعلى النحو التالي:

  • المحفظة

هي مصطلح يُوازي المصطلح المعروف لدينا ماديًّا، لكنّه على شبكة رقمية إلكترونية، حيث يقوم المستخدم بإنشاء حسابٍ خاصٍ مؤمّنٍ بكلمة سر. يستطيع الشخص عن طريق هذه المحفظة (الحساب) أن يحتفظ بعددٍ من عناوين البتكوين المُشفّرة، كما تُظهر له رصيده من كل عملات البِتْكوين التي يمتلكها. وتسمح له المحفظة بالتحكم بالعملات ودفعِ قيمٍ محددة لأشخاص بعينهم، كما هو الحال في أرصدة البنوك وحساباتها.

 

  • العنوان

تتمّ عملية الربط بين حساب الشخص وحساب غيره باستخدام (العنوان)، وهو مشابهٌ لفكرة عنوان البريد الإلكتروني؛ إذ يمتلك كل من له حسابٌ على شبكة بتكوين عناونًا خاصّاً به مكوّنًا من 25-36 حرفاً ورقماً عشوائياً. يُنشأ العنوان عبر إدخال المعلومات الحقيقية التي لا تكشفها الشبكة لأيّ طرفٍ. يختلف عنوان الحساب عن عنوان العملة المشفّرة والذي يُستخدم مرةً واحدةً فقط. يستطيع الشخص امتلاك عددٍ كبيرٍ من العناوين، لكنه لا يستخدمها إلا مرّة واحدةً في معاملةٍ واحدة.

 

  • التعدين

هو أن يقوم جهاز الحاسوب بعملِ حساباتٍ رياضية لصالح شبكة بِتْكوين من أجل تأكيد المعاملات وزيادة الأمان، ونتاجًا لهذه العملية تقدم له مكافأةٌ على خدماته. لكن هذه الطريقة ليست بالطريقة السهلة للمستخدمين العاديين؛ فعملية التعدين تتطلّب ترك جهاز الحاسوب يعمل لمليوني سنة لـ”يُعدّن” عملة بتكوين واحدة. لذلك تضطلع مؤسساتٌ بعينها بالقيام بهذه العملية بما توفره من أجهزةٍ ضخمةٍ وكثيرة لتعالج هذه العمليات الحسابية وتُوْجِد هذه العملة. وإن كان تعدينها على هذا القدر من التعقيد، يلجأ عامة الناس إلى امتلاك عملة بِتْكوين بشرائها من هذه المواقع التي تنتجها، أو عن طريق مبادلة خدمةٍ أو سلعةٍ بهذه العملة.

  • قائمة الـ Block chain

تُحفظ كل العمليات التي تمّت في سجّلات هذه القائمة، سواءٌ أمعاملات قديمة أو تحويلات جديدة، فهي سلسلةٌ متجددة من العمليات التي تمّت بين مستخدمي البتكوين على هذه الشبكة. ولكونها عملة لا مركزية، تعدّ هذه القائمة الوسيلة الوحيدة لحفظ العملة من النسخ أو إعادة الاستخدام، وهي بذلك تحُلُ مشكلة الصرف المزدوج (Double Spending)؛ فهذه القائمة المكوّنة من قاعدة بياناتٍ ضخمة تُعد مركز التحوّل بتاريخ العمليات الرقمية.

 

  • خاصية النّد للنّد

هذه التقنية مهمة في شبكة بتكوين؛ إذ توفّر تعاملًا مباشرًا بين مستخدمٍ وآخر دون وسيط، وهي تُعرف بمصطلح (الند للند). تُعتبر هذه الخاصية التقنية الأفضل التي ميّزتْ بتكوين عن غيرها؛ فعملية التحويل تتم دون تكاليفٍ أو طرفٍ ثالث، فلا وجود لبنكٍ يستلم العملة ويُسلِّمها ويأخذ مقابل عملية التحويل، فهي نظامٌ ينفي المركزية والرقابة ويُعطي غطاءً وسريّةً تتحرك بها بيانات هذه الشبكة ومعاملاتها.

 

يبقى السؤال قائمًا: إلى أي مدىً ستستطيع هذه العملة البقاء في عالمها الافتراضي دون سلطة تحفظ مشروعيتها؟