Ureed Blog
شبكة قوية من الخبراء اللغويين في مختلف أنحاء العالم لتلبية حاجة العملاء في أي وقت

ما هي كتابة المحتوى؟

175
Reading Time: < 1 minute

في كتابة المحتوى، يبدع الكاتب ويُظهر موهبته ومهاراته في اختيار الكلمات ويعتمد في ذلك على المعلومات التي يمتلكها ليقدم في النهاية نصًا يجذب المتلقي.

ويختلف أسلوب كتابة المحتوى حسب الغاية من النص وطريقة ومكان عرضه، كأن يكون نصًا إعلانيًا أو نصًا سيُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لذلك من المهم أن يتعرف كاتب المحتوى على هذه التفاصيل ليقدم ما يحقق الهدف ويوصل الرسالة.

بالطبع، هناك أنواع كثيرة لكتابة المحتوى، فلدينا كتابة السيناريو للأفلام القصيرة أو المسلسلات أو كتابة المحتوى الطبي أو التسويقي أو الرياضي وغيرها الكثير. وتطبيقًا للمقولة المشهورة “لكل مقام مقال”، فإن لكل نوع من أنواع الكتابة أشخاص يبرعون بها لأنهم يكونون على دراية بالمصطلحات المستخدمة والفئات المستهدفة والأساليب التي تنطبق على كل نوع.

لكتابة المحتوى عدة أنواع سنتناول بعضًا منها هنا. لدينا أولًا كتابة المحتوى المخصص للمواقع الإلكترونية، التي يحرص فيها الكاتب على اختيار كلمات تجذب المستخدمين وتزيد من عدد الزيارات إلى الموقع. كما يترافق ذلك مع خطة تهدف إلى تسهيل ظهور المحتوى عبر محركات البحث.

لننتقل إلى النوع الثاني وهو كتابة المحتوى التسويقي الذي يجب أن يتميز بتجدده وانسجامه مع التغير السريع الذي يطرأ على الكلمات المفتاحية للبحث عبر الإنترنت. كما يجب على الكاتب أن يستخدم لغة يكسب من خلالها ثقة المتلقي عن طريق التركيز على المشاكل التي تواجهه ويقدم له المنتج كالحل الأمثل لكل الصعوبات.

ثالثًا لدينا كتابة المحتوى التعليمي التي تركز على احتياجات واهتمامات المتعلم، وهنا يجب مراعاة دقة المعلومات وشموليتها وارتباطها بالموضوع واستخدام وسائل مساعدة كالرسوم المتحركة “الموشن غرافيك” وتصاميم “الإنفوغرافيك”. والنوع الرابع هو كتابة المحتوى الطبي الذي يتميز بالبساطة والابتعاد عن استخدام المصطلحات الطبية المعقدة، وعلى الكاتب أن يتحمل مسؤولية المعلومات التي يقدمها لأنها قد تتسبب بأضرار صحية للمتلقي لهذا يجب مراعاة دقة المعلومات وصحتها.

نصل أخيرًا إلى الكتابة الإبداعية، التي تعتمد على مشاعر الكاتب وأحاسيسه وانفعالاته التي ينتج منها نصًا أدبيًا أو قصيدة أو رواية ساحرة. ويتطلب هذا النوع من الكتابة المهارة الفطرية ويتطور بالتعلم والممارسة.

وفي النهاية، ليتمكن الكاتب من اكتساب مكانة في عالم الكتابة، عليه أن يتخصص في نوع من أنواع كتابة المحتوى ليتمكن من إتقانه وأن يبتعد عن التشتت وتنويع مجالات كتاباته بشكل لا يُمكّنه من احتراف أي منها.

تعليقات
Loading...